الاثنين، 29 يناير 2018

هل تعلم سبب اختيار مدينة سوتشي لانعقاد مؤتمر الشعب السوري ؟

هل تعلم سبب اختيار مدينة سوتشي لانعقاد مؤتمر الشعب السوري ؟

ينطلق اليوم أو غدا في مدينة سوتشي الروسية على ضفة البحر الاسود مؤتمر الحوار الوطني  السوري الذي يضم 1500 شخصية سورية لناقشة الوضع في سوريا وانهاء حالة الحرب .
- ورغم أن سوتشي من أهم مدن السياحة والاصطياف والسياحة العلاجية بسبب نوع الطين الموجود فيها وامكانية تمتعك بمياه البحر الدافئة وانتقالك خلال ساعة لتمتع بالتزلج على الجليد بنفس المنطقة .
- الا أن لمدينة سوتشي شهرة أكبر من شهرتها السياحية كونه تم فيها أكبر مذبحة للمسلمين على يد الروس وكانوا من القومية الشركسية .
وننقل لكم حرفيا قصة سوتشي كما وردت في ويكيبيديا ( الموسوعة العالمية ):
 سوتشي (بالشركسية:تشاشا)، (بالروسية: Сочи)، (بالإنجليزية: Sochi) هي مدينة تقع في إقليم كراسنودار كراي في روسيا الاتحادية. كانت سابقاً مدينة شركسية لأحد القبائل الشركسية ألا وهي قبيلة الوبيخ الشركسية، وهي حالياً تعتبر منتجعاً روسياً فاخراً يقع على ضفاف البحر الأسود.
 بلغ عدد سكانها 329،481 نسمة في 2006. في 4 تموز/يوليو2007 تم اختيار المدينة لتنظيم الألعاب أولمبية الشتوية 2014، إلا أن الشراكسة في الداخل وفي المهجر يعارضون إقامة هذه الدورة والتي تقام على مدينة شهدت المذابح الدموية التي لم يشهد التاريخ لها مثيلاً خلال القرن التاسع عشر تجاه القبائل الشركسية بحيث دفعت هذه الأحداث الشراكسة إلى الهروب إلى الدولة العثمانية بعد سقوط سيركاسيا بتاريخ 1864 بعد آخر معاركهم في وادي خدز والتي قامت بدورها بإرسال من تبقى منهم إلى جبهات القتال في البلقان ليموتوا بالحروب بالإضافة إلى موتهم بالأمراض والغرق في البحر الأسود الذي يرفض الشراكسة صيد السمك فيه حتى هذا التاريخ بعد 144 عاماً نظراً لحزنهم على أجدادهم والذين تم رميهم في هذا البحر، ومن ثم إسكان من تبقى منهم في مناطق الدولة العثمانية (تركيا، الأردن، فلسطين، سوريا) والذي يمثل معاناة أمة أوروبية عريقة، قدمت الالاف من الشهداء في معارك الإباء، والذين كانوا أسطورة في ركوب الخيل والأخلاق النبيلة، وبالتالي فإن الشراكسة يصرون على الإشادة بإسلافهم في هذه الألعاب الأولمبية وتضميد الآلام والجراح التي حلت بهم خلال المئة عام المنصرمة، بحيث أن مصطلح الأبادة الجماعية والتطهير العرقي للدول الحديثة نفذت لأول مرة على الأرض الشركسية (سيركاسيا)، وبحيث أدت إلى اختفاء قرى في مناطق القفقاس من الوجود بالإضافة إلى قاطنيها، وبالتالي ضرورة إيجاد حل للشراكسة في بلاد المهجر وضرورة الاعتراف بهم كمواطنيين سيركاسيين، ليطووا صفحات الزمان القاسية تجاه أسلافهم.
تقع المدينة في الاتجاه الجنوب الشرقي من مدينة كراسنودار مركز إقليم كراسنودار وتمتد حوالي 150 كم. على ساحل البحر، وتقسم مدينة سوتش الكبيرة إلى 4 مناطق هي : ادلر وخوستينسكي ووسطي ولازوريفسكي وكل هذه المناطق تشكل مجتمعة اضخم مجمع للمنتجعات والمصحات في روسيا. ويمكن اعتبار المدينة فندق كبير يستقبل في آن واحد حوالي 100 الف شخص ويصل عدد الذين يصطافون في المدينة حوالي 5 مليون شخص سنويا وسوف يصل هذا الرقم عام 2010 إلى 6.5 مليون شخص. 
- وبعد هذا الكلام هل لاختيار هذه المدينة دلالة معينة.
وهل اختيار مدينة سوتشي هو رسالة للمعارضة السورية التي امتنعت عن المشاركة في المؤتمر بأنكم لن تستطيعول هزيمتنا. 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.