الاثنين، 5 يونيو، 2017

احتلال الروس لافغانستان وفيلم رامبو في افغانستان

احتلال الروس لافغانستان وفيلم رامبو في افغانستان 

الكثير من الجيل الحالي لايعرف أو يسمع بقصة احتلال الروس لافغانستان ولم يدرس في التاريخ ولا في القصص لذلك نورد لكم هذا الحوار بين الضابط الروسي والضابط الأمريكي لتفهموا القصة باختصار :

الضابط الروسي : هذا القطاع تحت سيطرتنا من 5 سنين وجميعنا يود السلام .
الضابط الامريكي : يوجد في الكرملين لديكم طبع لطيف , تتحدثوا عن السلام, وتذبجون الناس.
الضابط الروسي : نحن لانذبح الناس وانت أذكى من أن تصدق هذه الدعاية.
الضابط الامريكي : هذه المنطقة كانت دائما مستقلة ولن تقبل بالمحتل ولن تستطيع قهر أناس مثلهم .
المواطن : لانريد القتال لأن أطفالنا تموت من الامراض والألغام والغازات السامة ونساؤنا يغتصبن ويقتلن وفتحت بطون الحوامل ورمي أطفالهم في النار- يقومون بذلك لقطع النسل الخاص بنا ولا أحد يعلم ولا ينشر ذلك في الصحف وهؤلاء الرجال هم مجاهدون أي المحاربون المقدسون , هذه الحرب جهاد مقدس بالنسبة لنا , لايخشى المجاهد الموت فالموت لأجل الله والوطن شهادة .
هذا الحوار هو حوار من فيلم رامبو 3 للممثل الأمريكي سيلفستر ستالوني عام 1988 وموضوعه انقاذ ضابط أمريكي أسير لدى السوفييت في أفغانستان – والمواطن المذكور بالحوار هو مواطن أفغاني .
أما قصة أفغانستان التي يذكر التاريخ أنه لم يستطع الاسكندر المقدوني ولا جنكيز خان ولا الانكليز ولا الروس ولا الأمريكان احتلالها فهي باختصار شديد جدا :
دخل الجيش االسوفييتي الرابع ( جيش كامل )  الى أفغانستان عام 1979 فكان للقضاء على الثوار الذين اعترضوا على العلاقات مع الاتحاد السوفييتي ودامت الحرب 10 سنوات قامت خلالها كل من السعودية والولايات المتحدة الأمريكية وباكستان والصين بدعم الثوار الأفغان بالسلاح والتدريب والمال وخاصة بصواريخ ستينجر المضادة للطائرات التي كبدت الاتحاد السوفييتي خسائر جسيمة اضافة الى وعورة المناطق الأفغانية الجبلية التي لم يعتد عليها الروس فأعلن الاتحاد السوفييتي الانسحاب الكامل في عام 1989 .
وكانت خسائر الاسوفييت مايلي :
14،453 قتيل (في المعركة + متأثر بجروحه + المرض والحوادث )
و سقوط 451 طائرة بما فيها (333 طائرات) هليكوبتر
و تدمير 147 دبابة و 1314 مركبة مشاة قتالية و ناقلة جنود مدرعة  و 433 مدفعية
- وبعد خروج السوفييت أعلن الملا عمر تاسيس دولة على نظام الشريعة الاسلامية الا أن هذا لم يعجب الولايات المتحدة الأمريكية فتدخلت هي أيضا ووضعت رئيس دولة من طرفها .
ثقافة عامة , الروس , امريكا



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.