السبت، 27 أغسطس 2016

هل تعلم من هي أول امرأة تؤم المصليات في الدانمارك؟ انها شيرين خانكان

شيرين خانكان 

(من مواليد 13. اكتوبر تشرين الاول عام 1974 )  من أب مسلم سوري وأم مسيحية فنلندية. تعرض والدها للاعتقال والتعذيب بسبب معارضته للنظام في سوريا مما اضطره للجوء الى الدانمارك . وهي حاصلة على درجة الماجستيرفي علم اجتماع الدين والفلسفة في جامعة كوبنهاغن متخصصة في النشاط الإسلامي والتصوف في سوريا. وقد تعاملت مع الإسلام في أوروبا على مدى السنوات ال 12 الماضية. 

هي مؤسس والمتحدثة باسم (منتدى المسلمين المنتقدين )  ، وكان عضوا في ومرشح الكتلة النيابية للجزب اليساري الراديكالي . وهي مؤلفة وكاتبة والفت عدة كتب عن الاسلام وعن سوريا . وهي شخصية عامة ومحاضرة معروفة في الدانمارك وفي يناير 2013 أسست  "المعارضة السورية في الدنمارك" لدعم المعارضة الديمقراطية داخل وخارج سوريا.

أسست من 6 أشهر أول مسجد للنساء في الدول الاسكندنافية اسمه مسجد مريم وهو في كوبنهاجن  وعليه أثنين من النساء الأئمة ( علما أنه يوجد في الصين والولايات المتحدة داعيات وامام مسجد من النساء )
وفي يوم الجمعة الماضي في 26 أغسطس 2016 تمت اقامة أول صلاة جمعة جميع المصلين فيه من النساء وحتى من أديان أخرى ويقدر عددهم ب 60 مصلية في مسجد مريم في وسط كوبنهاجن فوق مطعم للوجبات السريعة وذلك بعد العمل لساعات متأخرة من يوم الخميس لتجهيز المسجد – وقامت الخانكان برفع الآذان ومن ثم القت الخطبة وكان الموضوع عن "المرأة و الإسلام في العالم المعاصر". وبعد الخطبة تمت صلاة الجمعة ولم يتوقع الحضور المدعون وبعضهم من أديان أخرى كما ذكرنا أن يتم وضع جباههم على الأرض فهو مشهد نادر الحدوث .
وقالت الخانكان : " ما زلنا في عملية التعلم ، نحن في رحلة واتخذنا الخطوة الأولى فقط ".
كما قالت أن من الأهداف الرئيسية للمسجد " تحدي الهياكل الأبوية داخل المؤسسات الدينية. لقد كان الإسلام التي يهيمن عليه الذكور والنساء لا تزال غير متساوية في الكاثوليكية واليهودية، وجميع الذين كانوا معينين فقط في الإيمان البروتستانتي.
وتقول الخانكان أنها تتلقى الدعم من عدة دول عربية وتركيا وايران 

وباكستان . وأنها وجدت معارضة قوية بافتتاح هذا المسجد وفكرة 

أن تكون امام له.

وبسبب أحداث 11 / 9 قضت شيرين 15 عاما وهي تدافع عن 

الاسلام بدلا من الدعوة والاصلاح.

وقالت ان هذه الحركة في الدنمارك هي جزء من حركة أكبر في جميع أنحاء العالم،  وتخطط لمؤتمر دولي حول الأئمة الإناث في العام المقبل. "آمل أن نتمكن من إلهام النساء في بلدان أخرى، ونأمل أن تكون مستوحاة من قبلهم".
وقالت انها ترتدي الحجاب فقط للصلاة، وقال هذا هو لي ، مشيرة إلى ظهورها  بتنورة طويلة و أكمام طويلة.

 كما قالت"نحن نمثل الحداثية، والنهج الروحي للإسلام. ونحن نسعى لخلق صوت بديل، دون نزع الشرعية عن الآخرين. نريد من مسجد مريم ليكون مكانا حيث يمكن لأي شخص أن يأتي، ويمكن أن نزدهر معا. ما يحدث في المسجد يذهب الى أبعد من المسجد نفسه – أنه تؤثر على المجتمع ".
هل تعلم، ثقافة_عامة، اسئلة_ثقافية، ثقافة عامة دينية




هناك 21 تعليقًا:

  1. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  2. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  3. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  4. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  5. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  6. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  7. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  8. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  9. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  10. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  11. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  12. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  13. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  14. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  15. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  16. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  17. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  18. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  19. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  20. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  21. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.