الجمعة، 23 أكتوبر 2015

هل تعلم أن شق البحر ليس المعجزة الوحيدة لانقاذ بني اسرائيل ؟ قصة تفوق الخيال بمناسبة يوم عاشوراء

هل تعلم أن شق البحر ليس المعجزة الوحيدة لانقاذ بني اسرائيل ؟ قصة تفوق الخيال بمناسبة يوم عاشوراء .

بمناسبة يوم عاشوراء الذي يصوم فيه اليهود يومهم هذا والذي يمثل اليوم الذي أنقذهم فيه الله تعالى من فرعون، ويصوم المسلمون قبله بيوم كما أمر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. نقص عليكم معجزات الله الأخرى في كيفية انقاذهم .

عاشوراء

والقصة معرفة  فقد كان يقودهم سيدنا موسى عليه السلام  وأخاه هارون ويوسف بن نون وضرب البحر بعصاه فانشق البحر بأمر الله تعالى وهي من المعجزات الالهية المعروفة .
لكن لو راجعنا بعض الكتب والمراجع الاسلامية التاريخية وخاصة ابن كثير في كتب البداية والنهاية  والتي لم ينكرها ابن كثير لنجد أن الله أنقذهم بطريقة عجيبة من عجائب الله ، فشق البحر غير كاف لانقاذهم  فهم كثر يقدرون بستمائة ألف مقاتل عدا الذرية ودخولهم في شق البحر جميعا ربما يحصل تزاحم  أو اختناق أو تدافع لأنهم ملاحقون من فرعون ويموت كثير منهم لذلك عندما ضرب سيدنا موسى البحر انشق اثنتا عشر شقا لكل فريق منهم شق أو طريق .
كما أن قاع البحر سيكون رطبا وأقرب الى المستنقع بسبب المياه التي كانت فيه وربما يغوصوا في الوحل هم وخيولهم ودوابهم ويقتلهم فرعون أو يموتوا ، فلذلك أرسل الله ريحا قوية جعلت الأرض تنشف وتجف ليتمكنوا من قطع البحر ولذلك كان المكان الذي عبر منه بني اسرائيل في البحر هو( المكان الوحيد الذي لم تطاله أو تطلع عليه  الشمس الا ساعات محددة فقط) وهي أثناء مرور بني اسرائيل وهذه الحادثة كان قد أختبر يهود مكة الرسول صلى الله عليه وسلم  فيها ، فقد كانوا يسألونه ويختبرونه بأسئلة كثيرة كي يتأكدوا أنه نبي أخر الزمان المذكور في كتبهم.
ثم انهم على كثرتهم وتعداد فرقهم الانثنتا عشر ربما يتوهوا أو يضيعوا عن بعض في البحر فكل فريق لن يستطيع رؤية الفريق الآخر فكانت معجزة أخرى من معجزات الله حيث أمر البحر فانفتحت نوافذ في البحر في المناطق الفاصلة بين كل فريق ليشاهد بعضهم بعضا ولا يتوهوا .

وعند عبورهم البحر حاول سيدنا موسى ضرب البحر بعصاه كي ينغلق ولا يلحق بهم فرعوم وجنوده الذين يبلغون كما قيل ألف الف فارس الا أن الله أمره أن يتركه كما هو وقد شاهد فرعون وجنوده كيف عبر موسى البحر وأدرك فرعون أن هذه المعجزة هي من رب العالمين الا أن حافظ على تجلده أمام جنوده ولم يرد أن يلحق بهم لكن يقال أن جبريل أتى بهيئة فارس راكبا على رمكة حائل ( فرس أنثى مشتهاة غير حامل ) فمر من أمام فرس فرعون وحمحم عليها فلحق فرس فرعون فرس جبريل واقتحم البحر فبادر جنود فرعون وراءه ولحقوه الى البحر ثم أمر الله تعالى فرعون أن يضرب البحر فضربه وأطبق على فرعون وجنوده وصارت تخفضه تارة وترفعه تارة والجميع ينظر اليه وعندما قاربت سكرات الموت اليه رماه الله على تلة ومات عليها .القصة كاملة مروية بكتاب ابن كثير بشكل رائع لكن اختصرتها ليسهل قراءتها .


 فسبحان الذي بيده الملك وهو على كل شيئ قدير


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.