السبت، 17 أكتوبر 2015

هل تعلم ما هي عجائب الاسكندرية في مصر في التاريخ القديم والأمم السابقة - الجزء الثاني

-         هل تعلم ما هي عجائب الاسكندرية  في مصر في التاريخ القديم والأمم السابقة - الجزء الثاني

بعد أن بنى الاسكندر الاسكندرية وأحكم بناؤها على الشكل المذكور في المقال السابق وسكن الناس فيها ذكرت كتب التاريخ و المؤرخون أنه كانت تخرج ليلا من البحر (آفات ) وهي حيوانات مخيفة وكبيرة وغريبة كانت تخطف عددا من الأهالي وتخرب عمران المدينة فيذهب عمل الاسكندر هباء الريح فيقوم بتثبيت البنيان مرة أخرى فتخربها دواب البحر مرة أخرى مما أصاب الاسكندر بالقلق والرهبة ففكر كثيرا بطريقة لمنع هذه الآفات وتوصل لحل ذكي خارق فأمر الصناع أن يعملوا له تابوتا من الخشب بطول عشرة أذرع وعرضه خمسة وفيه نوافذ من زجاج ودهن بطلاء من الزفت والقار والمواد الممناعة للماء كي لا يدخل الماء اليه وربطت بالحبال وأمر أحد الرسامين الماهرين أن يركب معه ثم نزلا البحر برفقة مركبين كبيرين ووضع التابوت بينهما وربطه بالحبال ووضع فيه أثقال من الرصاص كي لا يطفوا التابوت وينزل في البحر بفعل هذه الأثقال فنزل التابوت الى قعر البحر فنظروا وشاهدوا هذه الآفات والكائنات العجيبة التي كانوا يسموها دواب البحر لعظمتها من خلال النوافذ الزجاجية فكان أشكال بعضها فكانت تشبه الشياطين الشبيه بالناس ورؤوسُهم على مثال رؤوس السباع، وبعضهم يحمل المناشير والفؤوس وآلات البناء مثل الصناع في المدينة فقاموا برسمها وشدوا حبال التابوت فقامت السفينتان برفعهما وجذبهما للأعلى، ثم لما وصل للمدينة أمر صناع المدينة بتصنيع تماثيل من الحديد والنحاس على شكل هذه المخلوقات التي شاهدوها في البحر ووضعها على عواميد كبيرة شاطئ البحر وعند قدوم الليل وخرجت هذه الحيوانات شاهدت هذه التماثيل التتي تشبه صورتها فرجعت الى البحر ولم تعد ثانية.

-         أكيد الآن ستقولون أن هذا خرافة، لكنه حقيقة فالكثير من المؤرخين عبر تاريخ الأمم السابقة ذكروا حيوانات في البحر وفي البحر تعتبر من المستحيلات لكنها حقيقة فلا يعلم خلق الله الا الله سبحانه وتعالى .

هل_تعلم، اسئلة_ثقافية


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.