الخميس، 20 أغسطس 2015

هل تعلم ماهي مخاطر الاستعانة بالمرتزقة ؟

هل_تعلم، ثقافة_عامة_ أسئلة_ثقافية

هل تعلم ماهي مخاطر الاستعانة بالمرتزقة ؟

الفصل 12 : حول الأنواع المختلفة للجندية وجنود المرتزقة :        

   كل من يقيم دولته على أسلحة قوات مأجورة لن يستطيع التأكد من قوة  وثبات ولايته . لأنها قوات مفككة ولها مطامعها الخاصة ، وغير منظمة  ولا عهد لها ، وهي تبدو قوية أمام الأصدقاء ، لكنها جبانة عند مواجهة الأعداء ، وهي لا تخشى الله ولا تصون عهدها مع الناس ، وسقوطها مرهون بتأجيل العدوان عليها ، وهم ينهبونك في وقت السلم ، وينهبك العدو وقت الحرب . وسبب ذلك أنهم لا   يجدون دافعا يدفعهم للبقاء في الميدان سوى الأجور الزهيدة التي لا تجعلهم على استعداد للموت من أجلك ، فهم مستعدون لأن يكونوا جنودك طالما أنك لم تقوم بحرب ، ولكن عندما تبدأ الحرب  فإما أن يفروا  أو يرحلوا معا .
حيث أن الضباط المرتزقة اما يكونوا ذوي كفاءة أو غير أكفاء . فاذا كانوا أكفاء فانه لا يمكن الاعتماد عليهم ، لأنهم يثبتون لأنفسهم أنهم عظماء اما بابتزازك وأنت سيدهم أو بالضغط على   غيرك لما هو في غير صالحك .
أما اذا كان الضابط غير كفء فانه يدمرك تماما . وقد يرد على انسان بقوله : 
ان ذلك ممكن حدوثه سواء كانت القوات من المرتزقة أو غيرها.

الفصل 13 : وحول القوات المعاونة والمختلطة والوطنية :

عندما يطلب أحدهم من جاره أن يأتي للدفاع عنه بقواته ، فهذ القوات تسمى قوات معاونة ، وهي عديمة النفع متل القوات المرتزقة . وقد تكون هذه القوات جيدة في حد ذاتها ، لكنها دائما مصدر خطر على من يستعيرها لأنها اذا خسرت المعركة فانك تكون قد هزمت أما اذا كسبتها فانك ستبقى أسيرا لتلك القوات .

اذن على من لا يريد أن ينتصر أن يعتمد على هذه القوات المعاونة التي تزيد خطورتها قليلا على خطورة القوات المرتزقة ، فبوجودهم سيكون الخراب شاملا ، لأنهم متحدون دائما ، وولائهم للآخرين وليس لك .
   وخلاصة القول هو : ان قصارى الخطر المتمثل في القوات المرتزقة يكمن في جبنها وتخاذلها عن القتال ، لكن القوات المعاونة تنبع خطورتها من شجاعتها .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.